الأستاذ المحقق الصرخي ..الخارجة يهادنون المحتلين و يجهِّزون حملاتهم العسكريَة ضدَ المسلمين!!!


الهدنة هي معاهدة تهدف إلى وقف الأعمال العدائية خلال الحرب بين الأطراف المتنازعة ولكن الهدنة لا تعتبر نهاية الحرب إنما هي فقط وقف القتل لفترة زمنية محددة [1].
استعمل في ما مضى اتفاقيات وقف إطلاق النار قصيرة الأمد لنقل القتلى والجرحى من ميدان المعركة. وفي العقود الأخيرة اكتسبت الهدنة أهمية أكبر لأنه لم يعقبها في معظم الحالات اتفاقية سلام كما كانت تقريباً العادة سابقاً، وظلت الاتفاقية الوحيدة التي استعملتها الدول المتخاصمة لإنهاء الأعمال العدائية [1].
نجد هنا صلاح الدين القائد الإسلامي يخالف مبادىء الهدنة هنا ويعقد هدنة مع عدوه من أجل مقاتلة المسلمين هذا ما أشار إليه الأستاذ المحقق في محاضرته 
الخارجة يهادنون المحتلين و يجهِّزون حملاتهم العسكريَة ضدَ المسلمين!!!
أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الثالث: سنطلع هنا على بعض ما يتعلّق بالملك الناصر السلطان الفاتح صلاح الدين الأيوبي، والكلام في موارد: المورد1..المورد2.. المورد8: حصار حلب: بعد إسقاط صلاحُ الدين عاصمةَ الزنكيين دمشق، فإنّه لاحقهم إلى العاصمة البديلة حلب فحاصرها لشهر تقريبًا مِن جمادى الآخرة ورجب، لكنّه فشِل في اقتحامها للدفاع المستميت مِن أهلها بقيادة الملك الصالح الزَنكي، مع استعانتهم عليه بالإسماعيليّة والفِرِنج، ففي الكامل9/407: قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعِينَ وَخَمْسِمَائَةٍ (570هـ)]: [ذِكْرُ حَصْرِ صَلَاحِ الدِّينِ حَلَبَ وَعَوْدِهِ عَنْهَا وَمُلْكِهِ قَلْعَةَ حِمْصَ وَبَعْلَبَكَّ]: المورد9: حصار حلب من جديد المورد10: قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ إِحْدَى وَسَبْعِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(571)]:[ذِكْرُ انْهِزَامِ سَيْفِ الدِّينِ مِنْ صَلَاحِ الدِّينِ]: فِي هَذِهِ السَّنَةِ، عَاشِرَ شَوَّالٍ : 1.. 2..
المورد11: صلاح الدين يحاصر حلب من جديد، قال ابن الأثير في الكامل9/418: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ إِحْدَى وَسَبْعِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(571)]:
[ذِكْرُ حَصْرِ صَلَاحِ الدِّينِ مَدِينَةَ حَلَبَ وَالصُّلْحِ عَلَيْهَا]:لَمَّا مَلَكَ صَلَاحُ الدِّينِ قَلْعَةَ إِعْزَازَ رَحَلَ إِلَى حَلَبَ فَنَازَلَهَا مُنْتَصَفَ ذِي الْحِجَّةِ وَحَصَرَهَا، وَبِهَا الْمَلِكُ الصَّالِحُ وَمَنْ مَعَهُ مِنَ الْعَسَاكِرِ، وَقَدْ قَامَ الْعَامَّةُ فِي حِفْظِ الْبَلَدِ الْقِيَامَ الْمَرْضِيَّ، بِحَيْثُ إِنَّهُمْ مَنَعُوا صَلَاحَ الدِّينِ مِنَ الْقُرْبِ مِنَ الْبَلَدِ، لِأَنَّهُ كَانَ إِذَا تَقَدَّمَ لِلْقِتَالِ خَسِرَ هُوَ وَأَصْحَابُهُ، وَكَثُرَ الْجِرَاحُ فِيهِمْ وَالْقَتْلُ، وَكَانُوا يَخْرُجُونَ وَيُقَاتِلُونَهُ ظَاهِرَ الْبَلَدِ، فَتَرَكَ الْقِتَالَ وَأَخْلَدَ لِلْمُطَاوَلَةِ.
وَانْقَضَتْ سَنَةُ إِحْدَى وَسَبْعِينَ وَدَخَلَتْ سَنَةُ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ، وَهُوَ مُحَاصِرٌ لَهَا، ثُمَّ تَرَدَّدَتِ الرُّسُلُ بَيْنَهُمْ فِي الصُّلْحِ فِي الْعِشْرِينَ مِنَ الْمُحَرَّمِ، فَوَقَعَتِ الْإِجَابَةُ إِلَيْهِ مِنَ الْجَانِبَيْنِ، لِأَنَّ أَهْلَ حَلَبَ خَافُوا مِنْ طُولِ الْحِصَارِ، فَإِنَّهُمْ رُبَّمَا ضَعُفُوا، وَصَلَاحُ الدِّينِ رَأَى أَنَّهُ لَا يَقْدِرُعَلَى الدُّنُوِّ مِنَ الْبَلَدِ، وَلَا عَلَى قِتَالِ مَنْ بِهِ، فَأَجَابَ أَيْضًا، وَتَقَرَّرَتِ الْقَاعِدَةُ فِي الصُّلْحِ لِلْجَمِيعِ، لِلْمَلِكِ الصَّالِحِ، وَلِسَيْفِ الدِّينِ صَاحِبِ الْمَوْصِلِ، وَلِصَاحِبِ الْحِصْنِ، وَلِصَاحِبِ مَارِدِينَ، وَتَحَالَفُوا وَاسْتَقَرَّتِ الْقَاعِدَةُ أَنْ يَكُونُوا كُلُّهُمْ عَوْنًا عَلَى النَّاكِثِ الْغَادِرِ،فَلَمَّا انْفَصَلَ الْأَمْرُ وَتَمَّ الصُّلْحُ رَحَلَ صَلَاحُ الدِّينِ عَنْ حَلَبَ}}
المورد12: بالرغم من أنّه كان عازمًا على دخول بلد الفِرِنج ونهبه والإغارة عليه لكن صلاح الدين فجأة يستجيب لطلب الفرنج الهدنة والصلح فيصالحهم، وهم الفِرِنج العدو الأقرب، ويجهّز حملته العسكريّة ويوجهها ضدّ المسلمين (الاخوة الأعداء) ضدّ الملك سيف الدين زنكي، ففي الكامل9/422: قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ إِحْدَى وَسَبْعِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(571)]: [ذِكْرُ عِدَّةِ حَوَادِثَ]: وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ، فِي الْمُحَرَّمِ، بَرَزَ صَلَاحُ الدِّينِ مِنْ دِمَشْقَ، وَقَدْ عَظُمَ شَأْنُهُ بِمَا مَلَكَهُ مِنْ بِلَادِ الشَّامِ، وَبِكَسْرِهِ عَسْكَرَ الْمَوْصِلِ، فَخَافَهُ الْفِرِنْجُ وَغَيْرُهُمْ، وَعَزَمَ عَلَى دُخُولِ بَلَدِهِمْ وَنَهْبِهِ وَالْإِغَارَةِ عَلَيْهِ، فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ يَطْلُبُونَ الْهُدْنَةَ مَعَهُ، فَأَجَابَهُمْ إِلَيْهَا وَصَالَحَهُمْ، فَأَمْرَ الْعَسَاكِرَ الْمِصْرِيَّةَ بِالْعُوْدِ إِلَى مِصْرَ وَالِاسْتِرَاحَةِ إِلَى أَنْ يُعَاوِدَ طَلَبَهُمْ، وَشَرَّطَ عَلَيْهِمْ أَنَّهُ مَتَى أَرْسَلَ يَسْتَدْعِيهِمْ لَا يَتَأَخَّرُونَ، فَسَارُوا إِلَيْهَا وَأَقَامُوا بِهَا إِلَى أَنِ اسْتَدْعَاهُمْ لِلْحَرْبِ مَعَ سَيْفِ الدِّينِ عَلَى مَا نَذْكُرُهُ}}
هذا هو منهج القائد الإسلامي صلاح الدين هو مهادنة أعداءه من أجل قتل ومحاربة المسلمين وهذه مخالفة لما سمعناه عنه في التاريخ المزيف. 

.....علي البيضاني
0 2:16:00 م
تنصيب الغزاة للخليفة أو الرئيس...ماضٍ مستمر!!!.
من القضايا التي ينكرها ابن تيمية هي القول بتنصيب الخلافة من قبل الله تبارك وتعالى، وقد سعى وبكل من أوتي من كذب وتدليس وسفسطة ومغالطة من أجل ذلك، فكان من نتائج هذا الإنكار انه قبل القول حتى بانتقال الخلافة بالوراثة أو بالقهر والتآمر كما هو الحال في خلافة الأمويين والمروانيين وغيرهم، فصار منصب الخلافة يتلاقفه حتى القاتل المشهور بالمجون والفجور واللهو والطرب وعشق الولدان والخصيان، والزاني بالمحرمات ومنتهك المقدسات، كيزيد والوليد وغيرهما، كما ينقل لنا ابن الأثير وابن كثير وابن العبري وغيرهم، بل حتى ابن تيمية يذكر ذلك في كتبه ومع ذلك يعتبر هؤلاء خلفاء شرعيين....!!!.
لم تنتهي مهزلة ابن تيمية عند هذا الحد،  فقد اعتبر مَن يُنصبه ويختاره الغزاة خليفة شرعي مفترض الطاعة، واعتبر الغزاة لهم الشرعية في اختيار وتنصيب خليفة المسلمين، والشواهد التاريخية كثيرة، ومنها على سبيل المثال، ما كشف عنه المحقق الأستاذ الصرخي نقلا عن ابن العِبري/ (249): {{أـ في سنة ثلاثين وستمائة (630هـ)، أرسل السلطان علاء الدين كيقباذ صاحب الروم رسولًا إلى قاان وبذلَ الطاعة، فقال قاان للرسول: إنّنا قد سمعنا برزانة عقل علاء الدين وإصابة رأيه، فإذا حضر بنفسه عندنا، يرى منّا القَبول والإكرام، ونولّيه الاختاجية في حضرتنا، وتكون بلاده جارية عليه، فلمّا عاد الرسول بهذا الكلام، تعجَّب منه كلّ مَن سمعه، واستدلّ على ما عليه قاان مِن العظمة، فعلق المحقق المهندس:[هنا يتأكّد لكم ويحصل اليقين عندنا جميعًا بأنّ السلطة والحكومة والخلافة والإمامة مجعولة ومنصوص عليها مِن قِبَل قائد المغول السلطان التتاري المشرك الوثني الكافر!!! فصارتْ خلافة وإمامة سلاطين أبناء تيمية بجعل وتشريع وأمر الإمام الأكبر والرسول الأعظم السلطان المغولي!!! فهنيئًا لابن تيمية بهذا الخط المبتكَر الإبداعي لتعيين وتنصيب الخليفة الإمام ولي الأمر المقدَّس القدسي!!! فمبارك لأبناء تيمية هذا الفتح المبين!!!].
تنصيب الخليفة أو الحاكم أو الرئيس من قبل الغزاة او المحتلون، قضية حاضرة في كل زمان ومكان، سواء كان الغزو فعليا أو من خلال السيطرة والهيمنة الخارجية على الدول والشعوب، وفي كل مرحلة تجد الإمضاء والشرعنة حاضرة من قبل الرموز الدينية الانتهازية، والتي هي بدورها تخضع لتنصيب واختيار الغزاة، سواء كان بالتنصيب المباشر أو من خلال توفير الدعم اللامحدود لها واختزال الموقع الديني بتلك الرموز التي تضمن مصالح الغزاة والمحتلين، والنتيجة كانت ولا تزال خراب وضياع واحتلال الأوطان وسحق الشعوب...
 
بقلم
احمد الدراجي
0 3:01:00 ص

 

 

الشباب الواعي ودوره في بناء الامة 
أبو أحمد الخاقاني 
ان المهمة المناطة على عاتق الشاب وخاصة الواعي منهم ومن يملك الباع الثقافي العام في شتى المجالات من سياسية واجتماعية وثقافة عامة ودينية توجب عليه عدة امور ومنها توعية اقرانهم من الشباب و يسير بالطريق الخاطئ فهنا تأتي اهمية الواعين منهم بالإرشاد والنصح هذا جانب اما الجانب  الاخر او الاتجاه الاخر وهو الاقوى هو بناء هيكلية الامة من خلال العقول المتفتحة الواعية العقول العلمية التي تحمل تلك الافكار النير التي فيها بناء المجتمعات وبناء الدول والحضارات على مر الازمنة وبالشباب تحمى الدول لكونهم يشكلون الحصن الحصين والدرع الواقي من الاعداء وكذلك بفكرهم تحمى الدول ومجتمعاتها من الهجمات الفكرية فلذا بشحذ همة الشباب وتهيئة كل الوسائل لتصدي الى هذا الافكار من خلال تعبئتهم وخاصة وان مجتمعنا اليوم اجتاحه الافكار المتطرفة والتي يدعمها الاستكبار العالمي بكل الوسائل وخاصة ذلك الفكر المنحط الشاذ فكر الارهاب والقتل والريزخونيات والدس والتزوير والافتراءات والتكفير تنظيم داعش الارهابي فبالشباب وهمتهم سوف يتم القضاء عليه فكريا واجتثاثه من اصوله كما تم عليه بهمتهم عسكريا فلا شك أن للشباب رسالة موضوعية نبيلة ، تتسم بالمهنية والوعي والإدراك ، يحاولون إيصالها إلى كل شرائح المجتمع ، مفادها الإسهام في التجديد والابتكار في مجالات الحياة كافة ، بتواجدهم الميداني وتفاعلهم الجدي ، ومشاركتهم في إيجاد الحلول الناجعة لكل معضلة تواجه مجتمعاتهم ، محاولين كسر الضمور الذي شهدته الساحة العراقية في السنوات الماضية ، والتراجع السلبي الذي أثّر بشكل واضح على الحركة الشبابية المجتمعية ، ولأسباب موضوعية عقائدية وسياسية واقتصادية على وجه الخصوص ، أشعلت حرائق التناحر الطائفي وفتن العوز، ومتاعب حياتية جمة ، جعلت من فئة الشباب فريسة هموم الوظيفة ، وكسب لقمة العيش ، تبدأ من البحث عن فرص التعيين الحكومي ، ووفق ما تَحصّل عليه الشاب من تعليم ، مرورًا بتأمين الخدمات الحياتية ، من رعاية صحية وتعليم وأمن وكهرباء وماء ، لتكون المسؤولية الملقاة على عاتق الشباب - في خضم ما تقدم من أزمات - عظيمة في صنع حياة أفضل ، تتصف بكمّ الخُلق والإبداع وامتلاك ناصية العلم ، في التصدي لبراثن التكفيرالتيمي الظلامي ، والفساد المالي والإداري.,,,,,,,,,

 .************************************************

0 11:43:00 م

 المنهج التيمي العشوائي الانتقائي يدَّعي حسب مشتهياته وأهوائه وتدليساتِه ‏!!‏!
بقلم ...سليم الحمداني 
السيرة الحقيقية التي غيبها أتباع النهج التيمي عن أتباعهم هي أنهم أصحاب منهجية عشوائية انتقائية حسب الرغبات لكونهم عندما تأتي قضية تخص احد أئمتهم وسلاطينهم وخلفائهم هنا يبدأ غض النظر ويبدأ التسامح والتساهل !! فهنا نذكر حادثة عن أتباع هذا النهج وكيف أنهم أصحاب نهجٍ عشوائي إقصائي وحسب المشتهيات كان عند أحد حكامهم وخلفائهم حاكم خوارزم غلام جميل مولع فيه يدعى (غلج) وشاءت الأقدار ان يموت هذا الغلام لكن ماذا فعل الخليفة والسلطان المعظم حزن حزنا كبير ونصب العزاء وعندما قام بتشيع هذا الغلام أمر الجميع بان يسير على الأقدام وهو سار معهم إلا إن وزراءه استرجوه بان يركب راحلته وأمر سكان تبريز بأن يخرجوا مستقبلين نعش الغلام وبنفس الوقت عندما خرج أهل تبريز ولم يرى منهم الحزن أراد معاقبتهم لولاء تدخل وزراءه فهذه صورة من صور مشتهيات وأهواء التيمية وهنا نقول يا تيمية لماذا البكاء على سبط الرسول حرام ؟وشرك والحزن عليه لا يجوز هو ريحانة الرسول وهو سبطه وسيد شباب الجنة ، فخلفائكم يحزنون على غلام تركي أعجمي حلال !!! وأتباع أهل البيتِ ومحبيهم يحزنون على سيد شباب أهل الجنة شرك وحرام !! فهذا شيء من العشوائية والانتقائية التي تسيرون عليها ، وقد ذكر المحقق الأستاذ الصرخي الحسني خلال المحاضرة الثالثة والأربعون من بحثه الموسم ( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية _الجسمي الأسطوري)بقوله  :.(.المورد3: الذهبي48/(28ـ 40): قال
ـ [سنة خمس وخمسين وستمائة]: ( 655 هـ ) [توجيه الهدايا إلى هولاكو]: وفي رمضان توجَّه الملك العزيز ابن السلطان الملك النَّاصر يوسف، وهو صبيّ مع الأمير الزّين الحافظي وجماعة بهدايا وتُحَف إلى هولاكو
2
ـ سنة ست وخمسين وستمائة]( 656 هـ ) [قَتْلُ ابنِ صَلايا]: سار هولاكو قاصدًا إلى أذَرْبَيْجَان فنزل إليه بدر الدّين صاحب المَوْصل، فأكرمه وردَّه إلى الموصل، ونزل إليه تاج الدّين ابن صَلايا فقَتَلَه، فقيل: إنَّ صاحب الموصل كان فِي نفسه مِن ابن صَلايا، فقال لهولاكو: {هذا شريفٌ علويّ، فربَّما تطاول إلى الخلافة، وتقوم معه خلق} فلهذا قتله هولاكو. ولم تَطُل لصاحب المَوصل بعد ذلك حياة ، 
وعلّق المحقق الصرخي قائلًا
[[
تعليق: المنهج التيمي العشوائي الانتقائي يدَّعي حسب مشتهياته وأهوائه وتدليساتِه!! 
أـ فصاحب المَوصل لؤلؤ صار عمره (100) عام تقريبًا وهو على أبواب الموت، فموته الطبيعي متوقَع في أي لحظة، 
ب ـ لكنَّ التميمية يربطون موته بوشايته بابن صلايا عند هولاكو، معتمدين في ذلك على القيل؛ أي على سَوالف العجائز!! 
جـ ـ فيما وجدناهم قد قُطعت ألسنتهم وبَلَعوها في واقعة خيانة لؤلؤ وعمالته لهولاكو وإِمدادِه بالمال والمؤونة وكلِّ احتياجات عساكره، إضافة إلى انضمام عساكره إلى عساكر المغول ومشاركتِهم إياهم في الهجوم على جيش الخليفة العباسي وإسقاط بغداد والقضاء على الخلافة!! عِلمًا أنَّ هذه واقعة حقيقية هم يقرّون بها، أمَّا تلك فسوالف عجائز!! 
))
هنا يقولون: الله قصّرعمره لأنه وشى بابن صلايا، أما حقيقة لؤلؤ وعمالته ومشاركته ومساندته في إسقاط بغداد فهذه سكتوا عنها وبلعوا ألسنتهم)) وهذه هي سوالف التيميَّة التعبانة وروزخونيّاتهم التدليسية [[ .)انظر ايها اللبيب العاقل ايها المفكر الى مدى الخداع والتغرير لدى هؤلاء وكيف يدلسون ويزورن الحقائق وكيف يمرون الامور حسب مشتهياتهم منا جل تحسين صورة مماليكهم وأمرائهم من اجل ان يجعلوا من قادهم مقدسين نزها بينما هم عملاء خونه شواذ منحرفين فمهما فعلوا من اساليب ومكر وخداع فلا يمكن ان تنطلي هذه الحقائق على اصحابا لعقل النير وبفضل اهل العلم والاقلام المنصفة بانت كل خزعبلات وافكار ووهم هؤلاء..........

كلام المرجع الصرخي بهذا الخصوص مقتبس من المحاضرة الثالثة والاربعون من بحث ( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية _الجسمي الأسطوري(


goo.gl/4wvNT8


++++
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

0 11:19:00 م

التيمية المتناقضون يعترفون بعدالة ونزاهة من يتهمونه بالخيانة !!!!

بقلم /صادق حسن
 إن من يقرأ تاريخ منهج أئمة التيمية فيجدهم أول من بدأ وسن وشرع وأسس للخيانة والنذالة والخسة والقتل ونبذ كل القيم الإنسانية وشوه صورة العرب و العروبة والأصالة العربية من خلال خيانتهم لأبناء جلدتهم ودينهم والاستعانة بالغريب على قتل اخوتهم واستباحة أعراضهم ونهب أموالهم فكانوا هم أول من بذر بذرة الخسة والنذالة والانحطاط الأخلاقي بين العرب والمسلمين مع كل هذه الأفعال القبيحة نجد في كتبهم أنهم يعترفون ويمجدون بمن اتهموهم بالخيانة إذا هم يريدون تغرير المسلمين بتدليسهم وكذبهم لكن كل هذه الأفعال والتزييف في التاريخ كشفها وبينها المحقق الإسلامي السيد الصرخي الحسني في بحوثه العقائدية والتاريخية الموسومة وهي بحوث دقيقة ومرفقة بأدلة حيث قال 
 العَسْجَد المَسبوك والجَوهر المَحكُوك في طبقات الخلفاء والملوك: الملك الأشرف إسماعيل بن العبّاس الغسّاني (المتوفى: 803 هـ): [في ذكر خلافة المستعصم]: [سنة ست وخمسين وستمائة( 656هـ)]:قال(الغسّاني): {{في هذه السنة توفي الوزير مؤيد الدين محمد بن محمد بن العلقمي البغدادي الرافضي:
11ـ وكان عالمًا فاضلًا أديبًا حسنَ المحاضرة، دَمِثَ الأخلاق، كريمَ الطباع، خيّر النفس كارهًا للظلم خبيرًا بتدبير المُلك، 
22ـ لم يباشر قَلعَ بيت ولا استئصال مال. (( أين ابن العلقمي ونزاهته وعدالته وأين جرم الدواعش وابن تيميّة وأئمّة التيميّة؟!! وهذه شهادة من أعدائه: بأنّه لم يباشر بقلع بيت ولا استئصال مال))
33ـ اشتغل بالنحو وعلم الأدب في شبيبته في الحلّة على عميد الرؤساء ابن أيوب، ثم قَدِم بغداد، وقرأ على أبي البقا عبد الله بن الحسين العكبري. 
4ـ ثم انضمَّ إِلى خالِه استاذ دار الخلافة عَضُد الدين أبي نصر المبارك ابن الضحاك، وكان(خالُه) شيخُ  الدولة فضلًا وعِلمًا ورئاسةً وتجربةً، فتخلَّق(ابن العَلقمي) بأخلاقه وتأدّب بآدابه، واستنابه في ديوان الأبنية، وشغله بعلم الإنشاء إِلى أنْ توفي خاله، فانقطع ولزم داره، 
55ـ واستمر شمس الدين أبو الأزهر أحمد ابن الناقد أستاذ الدار، فاستدعي مؤيد الدين (ابن العلقمي) إِلى دار التشريفات وأمره بالتردد إِليها في كلِّ يوم، ومشاركة النوَّاب بها، فلمّا نُقل أستاذ الدار أحمد ابن الناقد إِلى الوزارة نقل مؤيد الدين(ابن العلقمي) إِلى أستاذية الدار، 
66ـ فكان على ذلك إِلى أنْ توفي الوزير أحمد ابن الناقد، فانتقل مؤيد الدين إِلى الوزارة، ولم يزل على ذلك إِلى أنِ انقضتِ الدولة العبّاسيّة واُقِرَّ في الدولة التتريّة على الوزارة. 
 إذا على كل عاقل ومنصف أن يحذر ويكشف هذا المنهج المنحرف الذي جاء باسم الإسلام واعتنقه الدواعش أتباع التيمية ليمرروا هذه الخرافات والأكاذيب على عقول السذج ويتركون دين ومنهج المسلمين الذي جاء به النبي وآله وصحبه عليهم أفضل الصلاة والسلام 
مقتبس من المحاضرة {42} من #بحث ( وقفات مع.... #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري)#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي للأستاذ المحقق
الجمعة/ 15 شعبان 1438هـ - 12/ 5/ 2017م
https://youtu.be/yQ-vHiKB7XM
================
 المحاضرة الثانية والاربعون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري" https://www.youtube.com/watch?v=tnztJUY3CxY

4 10:48:00 م

كل جيوش التيمية الإقصائيين تنهزم أمام المحتلِّين!!!

بقلم /صادق حسن
كثيراً ما نسمع من أتباع التيمية عن بطولات وفتوحات أئمتهم الذين صدعوا رؤوس المسلمين بهم لكن هذا الكلام هو أصلاً كذب في كذب بل هؤلاء القادة هم من كان يساعد المحتلين على غزو البلدان الإسلامية وهذا لأجل مصالحهم وإبقائهم في دفة الحكم وتسلطهم على رقاب الناس فهنا سنبين جبن وخيانة البلدان المسلمة وتسليمها للتتار من قبل قادة التيمة بل والعجيب أنهم يمتلكون جيوش مؤلفة باستطاعتها غزو كل العالم في ذلك الوقت لكن خيانة هؤلاء القادة هي من تسببت في خراب ودمار بلاد المسلمين وحصلت المجازر بحق المسلمين من قبل المحتلين فقد كشف سماحة المحقق الإسلامي الصرخي خسة ونذالة هؤلاء القادة حيث
قال ابن العِبري/ (251): {{أ..ب ـ وفي سنة أربعين وستمائة (6400هـ)، سار السلطان غياث الدين كيخسرو (السلجوقي) إلى أرمينية في جمع كثيف وجهاز لم يتجهَّز أحد مثله في عساكره وعساكر اليونانيين والفرنج والكُرْج والأرمن والعرب لمحاربة التّتار. جـ ـ فالتقى العسكران بنواحي أرزنكان بموضع يسمّى كوساذاغ، وأوّل وهلة باشر المسلمون ومَن معهم الجيوش النصرانيّة الحرب، وذُهِلوا وأدبَروا وَوَلّوا هاربين، فانهزم السلطان مبهوتًا، فأخَذ نساءَه وأولادَه مِن قيساريّة، وسار إلى مدينة أنقورة (أنقَرة) فتحصَّن بها. د ـ وأقام المغول يومهم ذلك مكانهم، ولم يقدموا على التقدّم، فظنوا أنّ هناك كمينًا إذ لم يروا قتالًا يوجب هزيمتهم وهم في تلك الكثرة مِن الأمم المختلفة، [أي أنّ المغول لم يصدِّقوا بأنّ كلّ هذه الجيوش الإسلاميّة والعساكر اليونانيّة والفرنجيّة والكوج والأرمن والعرب قد انهزمتْ أمام المغول التتار!!!]..ط..}}..24..المورد9.. النقطة الخامسة: حقيقة المؤامرة في سقوط بغداد وباقي بلدان الإسلام…
إذا هذا هو منهج التيمية وهذه فتوحاتهم فنجد اليوم هذا الأسلوب عند أتباعهم الدواعش يتركون إسرائيل تصول وتجول في بلاد المسلمين ويأتون للبلاد الإسلامية يقتلون ويكفرون المسلمين لأنهم انتهجوا منهج أئمتهم المارقة وتسببوا بخراب البلدان الإسلامية وخير شاهد مانراه في العراق وسوريا وباقي البلدان حصل ما حصل بسبب هذا النهج والفكر المنحرف الذي يسعى لأجل السلطة والجاه لا لأجل الدين والإسلام والمسلمين كما يدعون ويكذبون
مقتبس من المحاضرة {48} من #بحث ( وقفات مع…. #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري)#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المحقق
18 ذي القعدة 1438 هـ 11_8_2017م
http://store4.up-00.com/2017-08/150301124870921.png
المحاضرة الثامنة والاربعون من بحث وقفات مع …توحيد _ابن _تيمية _الجسمي _الأسطوري
https://m.youtube.com/watch?spfreload=10&v=ePeLthHW0c4

0 10:36:00 م
أئمّة التدليس التيمي يتناقلون الأكذوبة لجعلها من المسلّمات
ان منهج التيمية المارقة هوالكذب ويعتبرونها من المسلمات ساذكر لكم بالمقام ان الاسلام حرم الكذب يحرم الإسلام الكذب، ذكر في القرآن يقول الله تعالى: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب) [ سورة غافر: 28] وقول الله في سورة الحج:30 (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)، وكان الكذب هو أبغض الأخلاق إلى رسول الإسلام محمد، فعن ‏عائشة بنت أبي بكر ‏(ما كان خلق أبغض إلى النبي محمد ‏من الكذب ولقد كان الرجل يحدث عند النبي ‏بالكذبة فما يزال في نفسه حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة)‏‏ [1]
والكذب هو من خصال المنافق كما يقول النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم (أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خلة منهم كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر) [2]، أيضا روى مالك في موطئه من حديث صفوان بن سليم : أنه قيل للرسول محمد: أيكون المؤمن جبانًا؟ قال: نعم. فقيل له: أيكون بخيلاً؟ فقال: نعم. فقيل له: أيكون المؤمن كذَّابًا؟ فقال: لا
لقد كشف الاستاذ المحقق كذب التيمية في محاضرته 
أئمّة التدليس التيمي يتناقلون الأكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات‎ !!!‎
أسطورة 35: الفتنة ... رأس الكفر... قرن الشيطان!!‏
الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!‏
انتهينا من ‏
الأمر السادس: رَوْزَخونيّاتُ التيمية ومجالسُهم الحسينية:‏
الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة
‏ سنذكر بعض ما يتعلق بالطوسي وابن العلقمي إضافة للخليفة ‏العباسي وهولاكو، وللتذكير أقول: إنّ ابن العلقمي كباقي الرموز ‏الفاسدة في الدولة والسلطة والخلافة البغدادية الفاسدة فلا فرق بين ابن ‏العلقمي والمستعصم وابن الجوزي والدُّويدار وغيرِهم، فكلّهم غارقٌ ‏في الفساد والإفساد، والكلام في نقاط:‏
النقطة الأولى: الطوسي:‏
المورد1‏‎ …‎‏2‏‎….‎‏3‏‎…‎‏4‏‎….‎
النقطة الثانية: ابن العلقمي:‏
المورد1‏‎…‎
المورد2: الوافي بالوَفَيات‎:‎‏ الصَّفَدي: قال: {{[ابن ‏العلقمي ‏الوزير]:‏‎ ‎محمد بن محمد بن علي: أبو طالب الوزير المدبّر ‏مؤيد ‏الدين ابن ‏العلقمي البغدادي الرافضي وزير المستعصم: ‏
‏1‏‎…‎‏2‏‎‎‏‏‎…‎‏5‏‎…‎
6ـ وحكي أنّه لمّا كان يكاتب التتار تحيّل مرّة إلى أن أخذ رجلًا وحلق رأسه حلقًا بليغًا وكتب ما أراد عليه بوخز الإبَر كما يفعل بالوشم ونفض عليه الكُحْل وتركه عنده إلى أن طلع شَعره وغطّى ما كتب فجهّزه وقال: إذا وصلت مُرهم بحلق رأسك ودعهم يقرؤون ما فيه وكان في آخر الكلام {قطّعوا الورقة} فضُربت رقبته وهذا غاية في المكر والخزي والله العالم}}.
[[أقول: خزعبلات تيميّة روزخونيّة، واسألوا الصفديّ وابن تيميّة عن حجم رأس ذاك الرجل وهل هو بقدر حجم رأس الرب الشاب الأمرد أو الربّ القرد أو الرب البقرة أو غيره من رؤوس هؤلاء الأرباب؟! وهل استوعبت الرسالة وكلماتها كلّ الخطط العسكريّة ونقاط الضعف والقوّة في جيش الخلافة وحكومة بغداد؟! وهل كانت الرسالة متضمّنة لخرائط ومخططات؟! وهل فيها صور عن القطعات العسكرية والدوائر الأمنية والاحداثيات الدقيقة كي يتم قصفها من قبل طيران هولاكو؟! وهل تضمنت الرسالة صور الأرباب التيميّة المليونيّة والملياريّة كي يتمكّن هولاكو من استهدافها وقصفها جميعًا كي لا يبقى لأربابهم باقية فتكون فرحة ابن العلقمي فوق الوصف والتصوّر؟؟!!! التفت جيدًا واحذر جدًّا من منهجهم المعتاد حيث يكذّب أشرّهم الكذبة ثم يأتي غيره أو مَن بعده فيأخذها من المسلّمات ويضيف عليها خرافة جديدة، فيأتي مَن بعده فيأخذ ذلك من المسلّمات ويضيف إليه أكذوبة خرافية جديدة، وهكذا إلى يوم ظهور الدجّال فتكون نهايته ونهايتهم على يدي المنتظر المهديّ الخليفة الإمام الثاني عشر وكما وعَدنا بهذا الرسول الصادق الأمين(صلّى الله عليه وآله وسلّم)]].
هذا هومنهجهم كذب في كذب بالاضافة لترير كذبهم
....علي المياحي
0 7:00:00 م

الشباب مستقبل الأمة الواعد

وسط كل التراكمات والعراقيل التي تجوب المجتمعات هنا وهناك يبقى النظر شاخصاً الى فئة عمرية لطالما كانت الركيزة واللبنة الأساسية في مستقبل الأمم والركن الأساس في نهظتها وتطورها نحو الأفــضل " الشباب عدة الأمم وقادتها وحاضرها ومستقبلها صناع التغيير والأقدر على حمل الرسالة والذود عنها بأرواحهم لتصل الى غايتها المنشودة ؛ بدون أدنى شك أنه لايمكن بناء اي مستقبل منشود دون هذه الفئة والطاقة الأيجابية اذا ماتحصنت بالعلم والاخلاق والقيم الآلهية 
وهنا اليوم نرى رغم كل التحديات والعراقيل التي تواجهها هذه الفئة العمرية الشبابية من الداخل والخارج وماتتعرض له الامم من افكار هدامة وشبهات كاسحة تهدم كل شيء ُجميل وأصيل ؛ لم تقف سداً منيعاً أمامه ولم يستسلم بل بحث عن البدائل وعن فضاءات أخرى يقدم فيها بحماسة وقوة ويشارك في صناعة الحياة، ويعبر فيها عن شخصيته وأفكاره وطموحاته فكانت شبكة التواصل الأجتماعي المتنفس والجمعية والميدان التي أفرزت كل مافي جعبتهم من أفكار وطروحات شبابية خدمةً للمجتمع فخططوا لنهضة الأمة ورسموا معالم تقدمها، ونجحوا في ذلك فكانت انطلاقة التغيير من هناك وانتقلت بالنزول إلى الشارع فكان مشروع شباب المسلم الواعد مشروعاً شبابياً يهدف الى نشر ثقافة الوعي بين اوساط الشباب خاصة وفئات المجتمع الاخرى عامة ؛ ونظراً لأهمية الدور الذي يقع على عاتق الشباب إذ إن لمرحلة الشباب أهمية خاصة على المستويين الاجتماعي والإنساني ، لأنها مرحلة الطاقة الدفاقة والعقلية المبدعة والإرادة المغيرة ، فالشباب جماع القوة بمعانيها الشاملة والمتنوعة التي تغطي جوانب الحياة جميعاً، لما يتصفون به من صفات لا يشاركهم فيها غيرهم إنما تنجح الفكرة إذا قوي الإيمان بها، وتوفر الإخلاص في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها. وتكاد تكون هذه الأركان الأربعة: الإيمان، والإخلاص، والحماسة، والعمل من خصائص الشباب المسلم الواعد الذي يسعى نحو مجتمع أفضل ذو عقلية أيجابية بعيداً جداً عن السلبية من ألافكار والسلوك الهدام السقيم الذي يهدف الى رؤى تكفيرية وطائفية ؛ نعم هنا اليوم شبابنا يسعون جاهدين لبناء حاضر ةومستقبل واعد يهدف للوحدة والانسانية ويرفض كل مامن شأنه يعكر صفو الحياة .
ـــــــــــــــــــــــ
هيام الكناني
0 6:54:00 م
الأستاذ المحقق الصرخي.. أئمّة التدليس التيمي يتناقلون الأكذوبة لجعلها من المسلّمات


إن منهج التيمية المارقة هوالكذب ويعتبرونه من المسلمات سأذكر لكم بالمقام أن الإسلام حرم الكذب ، ذكر في القرآن يقول الله تعالى: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب) [ سورة غافر: 28] وقول الله في سورة الحج:30 (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)، وكان الكذب هو أبغض الأخلاق إلى رسول الإسلام محمد، فعن ‏عائشة بنت أبي بكر ‏(ما كان خلق أبغض إلى النبي محمد ‏من الكذب ولقد كان الرجل يحدث عند النبي ‏بالكذبة فما يزال في نفسه حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة)‏‏ [1]
والكذب هو من خصال المنافق كما يقول النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم (أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خلة منهم كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر) [2]، أيضاً روى مالك في موطئه من حديث صفوان بن سليم : أنه قيل للرسول محمد: أيكون المؤمن جبانًا؟ قال: نعم. فقيل له: أيكون بخيلاً؟ فقال: نعم. فقيل له: أيكون المؤمن كذَّابًا؟ فقال: لا
لقد كشف الأستاذ المحقق كذب التيمية في محاضرته 
أئمّة التدليس التيمي يتناقلون الأكذوبة ‏‎لجعلها من المسلّمات‎ !!!‎
أسطورة 35: الفتنة ... رأس الكفر... قرن الشيطان!!‏
الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!‏
انتهينا من ‏
الأمر السادس: رَوْزَخونيّاتُ التيمية ومجالسُهم الحسينية:‏
الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة
‏ سنذكر بعض ما يتعلق بالطوسي وابن العلقمي إضافة للخليفة ‏العباسي وهولاكو، وللتذكير أقول: إنّ ابن العلقمي كباقي الرموز ‏الفاسدة في الدولة والسلطة والخلافة البغدادية الفاسدة فلا فرق بين ابن ‏العلقمي والمستعصم وابن الجوزي والدُّويدار وغيرِهم، فكلّهم غارقٌ ‏في الفساد والإفساد، والكلام في نقاط:‏
النقطة الأولى: الطوسي:‏
المورد1‏‎ …‎‏2‏‎….‎‏3‏‎…‎‏4‏‎….‎
النقطة الثانية: ابن العلقمي:‏
المورد1‏‎…‎
المورد2: الوافي بالوَفَيات‎:‎‏ الصَّفَدي: قال: {{[ابن ‏العلقمي ‏الوزير]:‏‎ ‎محمد بن محمد بن علي: أبو طالب الوزير المدبّر ‏مؤيد ‏الدين ابن ‏العلقمي البغدادي الرافضي وزير المستعصم: ‏
‏1‏‎…‎‏2‏‎‎‏‏‎…‎‏5‏‎…‎
6ـ وحكي أنّه لمّا كان يكاتب التتار تحيّل مرّة إلى أن أخذ رجلًاً وحلق رأسه حلقًاً بليغًاً وكتب ما أراد عليه بوخز الإبَر كما يفعل بالوشم ونفض عليه الكُحْل وتركه عنده إلى أن طلع شَعره وغطّى ما كتب فجهّزه وقال: إذا وصلت مُرهم بحلق رأسك ودعهم يقرؤون ما فيه وكان في آخر الكلام {قطّعوا الورقة} فضُربت رقبته وهذا غاية في المكر والخزي والله العالم}}.
[[أقول: خزعبلات تيميّة روزخونيّة، واسألوا الصفديّ وابن تيميّة عن حجم رأس ذاك الرجل وهل هو بقدر حجم رأس الرب الشاب الأمرد أو الربّ القرد أو الرب البقرة أو غيره من رؤوس هؤلاء الأرباب؟! وهل استوعبت الرسالة وكلماتها كلّ الخطط العسكريّة ونقاط الضعف والقوّة في جيش الخلافة وحكومة بغداد؟! وهل كانت الرسالة متضمّنة لخرائط ومخططات؟! وهل فيها صور عن القطعات العسكرية والدوائر الأمنية والاحداثيات الدقيقة كي يتم قصفها من قبل طيران هولاكو؟! وهل تضمنت الرسالة صور الأرباب التيميّة المليونيّة والملياريّة كي يتمكّن هولاكو من استهدافها وقصفها جميعًا كي لا يبقى لأربابهم باقية فتكون فرحة ابن العلقمي فوق الوصف والتصوّر؟؟!!! التفت جيدًا واحذر جدًّا من منهجهم المعتاد حيث يكذّب أشرّهم الكذبة ثم يأتي غيره أو مَن بعده فيأخذها من المسلّمات ويضيف عليها خرافة جديدة، فيأتي مَن بعده فيأخذ ذلك من المسلّمات ويضيف إليه أكذوبة خرافية جديدة، وهكذا إلى يوم ظهور الدجّال فتكون نهايته ونهايتهم على يدي المنتظر المهديّ الخليفة الإمام الثاني عشر وكما وعَدنا بهذا الرسول الصادق الأمين(صلّى الله عليه وآله وسلّم)]].
هذا هومنهجهم كذب في كذب بالإضافة لتبرير كذبهم 

......علي البيضاني 
1 6:52:00 م
بالأمس كانت منارة الحدباء و اليوم اقدس المقدسات لا يخفى على أحد ما تعرضت له منارة الحدباء تلك المنارة التي ترجع في اصولها إلى مئات السنين وهي تحمل عبق الماضي و ما فيه من ذكريات عطرة لأهلها في الماضي لكنها لم تسلم من يد الارهاب و الفكر المتطرف الذي يحمل افكاراً عقيمة و رؤى سقيمة لا تريد لتراث الامم القيم أن يبقى سجلاً حافلاً بما شيدته من تاريخ مشرف و تراث مجيد فكشرت عن انياب حقدها الدفين فأقدمت وفي جريمة نكراء على نسف ذلك المعلم الكبير في محاولة منها لقطع حلقة الوصل بين الماضي و الحاضر و المستقبل وهي جريمة لا يقدم عليها إلا اهل الجهل و العقول المتحجرة تلك العقول الفارغة الخاوية التي تعرضت لعمليات غسيل وعلى مدى الدهر حتى اصبحت العوبة بيد قادة الارهاب و أئمة التطرف المقيت التي لم تقف عند هذا الحد بل تمادت في غيها فأقدمت وفي محاولة يائسة باءت بالفشل لتفجير الحرم المكي ذلك المكان الذي يأتي الناس إليه من كل صوب و حدب افواجاً افواجاً لإقامة طقوس العبادة لله تعالى وكلهم أمل بالفوز بسعادة الدارين وتلك العملية الارهابية الجبانة إنما تكشف عن حقيقة ما بجعبة تنظيم داعش ومَنْ يقف وراءه وما الاهداف التي يسعى للوصول إليها ؟ وفي المقابل يكون علينا لزاماً نحن المسلمون أن نتصدى لخطر الارهاب الفكري المتطرف و نوقف نزيف الدماء و العبث بمقدساتنا الشريفة من خلال الاستنارة بما طرحه الاستاذ المهندس الصرخي في العديد من المحاضرات و البحوث العلمية التي كشفت عن حقيقة ما تتعرض له الامة الاسلامية و غير الاسلامية من مؤامرة كبيرة تريد النيل منها ومن كل المقدسات التي تتعبد بها ولعل من ابرز القراءات العلمية التي طرحها المحقق الصرخي قائلاً : (( لاحظوا تكفير مطلق ، فلا توجد نهاية لهذا التكفير وللمآسي التي يمر بها المجتمع المسلم وغيره إلّا بالقضاء على هذا الفكر التكفيريّ ، وما يوجد من حلول – إن سُمّيت حلولًا- فهي عبارة عن ذر الرماد في العيون ، وعبارة عن ترقيعات فارغة ، ولا جدوى منها إذا لم يُعالج أصل وفكر ومنبع وأساس التكفير ، فهذه لا تأتي بثمرة إذا لم يُعالج الفكر التكفيريّ ومنبعه )) مقتبس من المحاضرة (29) من بحث وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري في 28/3/2017 نعم لا يمكن مواجهة الفكر إلا بالفكر و ليس بمنطق القوة و لغة السلاح فكانت بحق من افضل الحلول المناسبة للخلاص من خطر الارهاب التيمي الداعشي من خلال التصدي الفكري الجذري لما يحمله هذا الخط الارهابي من افكار متطرفة و ايديولوجيات شيطانية من صنع يهود البشرية و قيادات فاسدة و أئمة مارقة و أقلام رخيصة مأجورة كانت ولا تزال صنيعة بيد دول الارهاب العالمي فيا معاشر المسلمين كفانا قتلاً لعقولنا و تحجيماً لدورها الكبير و لنكن كما قال الشاعر : إذا الشعب يوماً أراد الحياة .... فلابد أن يستجيب القدر أبارك في الناس أهل الطموح .... ومَنْ يستلذ ركوب الخطر

بقلم // احمد الخالدي

0 1:26:00 م

بالأمس كانت منارة الحدباء و اليوم اقدس المقدسات
 لا يخفى على أحد ما تعرضت له منارة الحدباء تلك المنارة التي ترجع في اصولها إلى مئات السنين وهي تحمل عبق الماضي و ما فيه من ذكريات عطرة لأهلها في الماضي لكنها لم تسلم من يد الارهاب و الفكر المتطرف الذي يحمل افكاراً عقيمة و رؤى سقيمة لا تريد لتراث الامم القيم أن يبقى سجلاً حافلاً بما شيدته من تاريخ مشرف و تراث مجيد فكشرت عن انياب حقدها الدفين فأقدمت وفي جريمة نكراء على نسف ذلك المعلم الكبير في محاولة منها لقطع حلقة الوصل بين الماضي و الحاضر و المستقبل وهي جريمة لا يقدم عليها إلا اهل الجهل و العقول المتحجرة تلك العقول الفارغة الخاوية التي تعرضت لعمليات غسيل وعلى مدى الدهر حتى اصبحت العوبة بيد قادة الارهاب و أئمة التطرف المقيت التي لم تقف عند هذا الحد بل تمادت في غيها فأقدمت وفي محاولة يائسة باءت بالفشل لتفجير الحرم المكي ذلك المكان الذي يأتي الناس إليه من كل صوب و حدب افواجاً افواجاً لإقامة طقوس العبادة لله تعالى وكلهم أمل بالفوز بسعادة الدارين وتلك العملية الارهابية الجبانة إنما تكشف عن حقيقة ما بجعبة تنظيم داعش ومَنْ يقف وراءه وما الاهداف التي يسعى للوصول إليها ؟ وفي المقابل يكون علينا لزاماً نحن المسلمون أن نتصدى لخطر الارهاب الفكري المتطرف و نوقف نزيف الدماء و العبث بمقدساتنا الشريفة من خلال الاستنارة بما طرحه الاستاذ المهندس الصرخي في العديد من المحاضرات و البحوث العلمية التي كشفت عن حقيقة ما تتعرض له الامة الاسلامية و غير الاسلامية من مؤامرة كبيرة تريد النيل منها ومن كل المقدسات التي تتعبد بها ولعل من ابرز القراءات العلمية التي طرحها المحقق الصرخي قائلاً : (( لاحظوا تكفير مطلق ، فلا توجد نهاية لهذا التكفير وللمآسي التي يمر بها المجتمع المسلم وغيره إلّا بالقضاء على هذا الفكر التكفيريّ ، وما يوجد من حلول – إن سُمّيت حلولًا- فهي عبارة عن ذر الرماد في العيون ، وعبارة عن ترقيعات فارغة ، ولا جدوى منها إذا لم يُعالج أصل وفكر ومنبع وأساس التكفير ، فهذه لا تأتي بثمرة إذا لم يُعالج الفكر التكفيريّ ومنبعه )) مقتبس من المحاضرة (29) من بحث وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري في 28/3/2017 نعم لا يمكن مواجهة الفكر إلا بالفكر و ليس بمنطق القوة و لغة السلاح فكانت بحق من افضل الحلول المناسبة للخلاص من خطر الارهاب التيمي الداعشي من خلال التصدي الفكري الجذري لما يحمله هذا الخط الارهابي من افكار متطرفة و ايديولوجيات شيطانية من صنع يهود البشرية و قيادات فاسدة و أئمة مارقة و أقلام رخيصة مأجورة كانت ولا تزال صنيعة بيد دول الارهاب العالمي فيا معاشر المسلمين كفانا قتلاً لعقولنا و تحجيماً لدورها الكبير و لنكن كما قال الشاعر : إذا الشعب يوماً أراد الحياة .... فلابد أن يستجيب القدر أبارك في الناس أهل الطموح .... ومَنْ يستلذ ركوب الخطر


قلم // احمد الخالدي

0 1:25:00 م

اللغة الأشورية .. الهوية .. والانتماء .. ودورها في نهضة  الأمة ووحدتها

   

                                    فواد الكنجي

 

 

في حياة أية امة ليس هناك من وسيلة تلعب دورا بارزا في وحدتها و نهضتها و ازدهارها بقدر ما تلعبه (اللغة) من دور عظيم في النهضة والتطور.

ولذلك تبقى (اللغة الأشورية)، لغة الأمة الأشورية، وسيلة وغاية وهدف باعتبارها هوية وانتماء الأمة الأشورية  لا يمكن تجاوزها بأي شكل من الإشكال من حياتنا كأبناء لهذه الأمة لنجاحها وازدهارها وتقدمها ورفع من شانها بين الأمم .

وعليه فان (اللغة الأشورية) لعبت على مر العصور دورا فاعلا ومهما في تعريف شعوب الأرض على أنشطتها الفكرية والإبداعية للمفكرين والمبدعين والفلاسفة وأدباء وفنانين الأمة الأشورية، و قد ساهمت (اللغة) في رفع من شان الأمة من خلال إثراء مجال الفكر والعلم والأدب والفن بنشر وعي ثقافتهم وحضارتهم، وقد استطاعت (اللغة الأشورية) إيصال رسالتها وعلى أكثر من صعيد فكري وفلسفي وأدبي وفني بما فاق انجازها أية لغة أخرى منذ ظهورها الموغل في عمق التاريخ والذي اليوم تجاوز عمرها على سبعة ألاف سنة قبل الميلاد. وقد واكبت (اللغة الأشورية) التعبير، كما عبرت الإعمال الفنية النحتية الضخمة بطريقتها عن الأمة الأشورية، بكون اللغة المدونة على الألواح الطينية قد أفصحت التعبير عن ذاتها عن طريق (اللغة الأشورية)، فعند اكتشاف المكتبة الكبيرة للملك الأشوري العظيم (أشور بنيبال) التي كانت تغص بالألواح المسمارية والتي وصل عددها إلى عشرات الآلاف لوحة من الألواح في شتى المجالات الفكر الدينية والطبية والتنجيم والرياضيات والتاريخ والأدب والقانون وسائر علوم التي كانت معروفة في زمانهم،  وهذا الأمر كان خير شاهد على عناية واهتمام الآشوريين بفن الكتابة، و هذا الأمر كان من أهم الأسباب الذي جعل العلماء إطلاق مصطلح (علم الأشوريات) و استعمال تعبير(اللغة الأشورية) على الكتابة المسمارية التي استطاعوا ان يفكوا رموزها .

فازدهار الأدب والشعر والكتابات الأسطورية لقصصهم وأفكارهم ما كأن يجدي دون (اللغة الأشورية) التي كان لها دور بفصاحتها التعبيرية والجمالية في قواعدها ومبانيها التركيبية واللفظية والبلاغية والتي منها اعتمدت الكثير من اللغات في اعتمادها على مباني اللغة وقواعدها، كاللغة العربية والعبرية ولاتينية، كون تراكيبها أسحرت النحويين الشرق والغرب لتكون مدار بحوثهم ودراساتهم .

فاللغة الأشورية عبر التاريخ برهنت على أصالتها كونها شكلت في مرحلة (ما) عامل أساسي لنشر حضارتها الأشورية العريقة وبعثته بين حركات شعوب الأرض وأممها، كون (اللغة الأشورية) واصلت رسالتها الحضارية لأنها حملت في طياتها قيم التحضر والإنسانية والرقي بربطها بين الإنسان والثقافة وبين الماضي والحاضر، وان كنا اليوم نلاحظ تراجعها لتصبح (اللغة الأشورية) هامشية إنما يعود لأسباب منها ما يتعلق بفعل الظروف المحيطة وأخرى تتعلق بأبناء الأمة أنفسهم ولأسباب كثيرة كان أبرزها سقوط دولتهم في( 612 ق.م ) لتصبح مواقع وطنهم في بلاد (أشور) بلاد الرافدين - العراق الحالي- جغرافية لغزوات واحتلال أقوام قدمت لغزوها من كل حدب وصوب، الأمر الذي أدى بهم إلى الاضطهاد والقمع، ولحجم الضغوط النفسية والجسدية التي ارتكبها الأخر ضدهم لانصهارهم في وعاء اللغات الأخرى وأقوامهم، مما اضطر الكثير من أبنائها يكتبون ويتحدثون بالغات الأخرى غير اللغة الأم الأشورية، مما جعل الأمة تفتقر لهذه اللغة، اللغة الأشورية الأصلية، فتراجع دورها وهمشت كما قلنا بفعل أبنائها وبفعل الظروف المحيطة بالأمة خلال الحقبة التي تلت ما بعد عام ( 612 ق.م ) اثر سقوط الدولة الأشورية،  والى يومنا هذا .

ومع ذلك تبقى (اللغة الأشورية) صامدة لم تمت كونها مازالت تدرس في كثير من كليات اللغات في أرقى جامعات العالم باعتبارها من أقدم اللغات  والتي عاصرت اليونانية واللاتينية،  كما أنها مازالت تتداول على السنة أبناء الأمة الأشورية ويواصلون الكتابة والتكلم بها، رغم كون أغلبية أبناء هذه ألامه يتحدثون اليوم بلغات أخرى في شتات الأرض، ولكن اعتزازهم بقوميتهم ولغتهم وعاداتهم وتقاليدهم ومورثهم الشعبي، جعلهم يصرون على مواصلة تعليم اللغة الأشورية من حيث أصولها وقواعدها الكتابية ونحوها، وإنها ورغم ما أل بأبناء الأمة الأشورية من اضطهاد والتهجير والتميز العنصري القائم على أساس ديني وقومي إلا إن اللغة الأشورية لم تضمحل بل استمرت وواكبت الحداثة في بنيتها اللفظية والتركيبية والبلاغية، بما تتسم من خصائص متنوعة في تقبلها الاشتقاق والترادف وتذكير وتأنيث والقياس، فصمدت بفعل ناشطين ومفكريها وكهنة الكنيسة الأشورية بمختلف مذاهبها، والتي كان لها دور كبير بالاحتفاظ وتطوير بنيتها اللفظية الاستطيقية وسعت بكل ما أتى منها لمواكبة تدريسها على عموم أبناء رعيتها أينما وجدوا باعتبارها هوية القومية للأمة الأشورية ووقفت بالضد اتجاه كل محاولات تهميش وتغيب أللأمة تحت مسميات شتى للانقباض عليها وإجهاض نهضتها، رغم إن كل تلك المحاولات باءت بالفشل،  وظل الأشوريين وبفعل أنشطة كنائسهم المشرقية والشرقية والكدانية والسريانية يدافعون ويحافظون على تراثهم وثقافتهم ولغتهم التي تمسكوا بها كل التمسك وسعوا رغم الظروف ألقاهره إلى تعليم أبنائهم وفتح مدارس خاصة وبتمويل خاص باعتبار إن المحافظة على (اللغة الأشورية) هو ارتباط وثيق صلة بنهضة الأمة وبالمحافظة على الوجود القومي للأمة الأشورية واستمرارها وتوحيدها، بكون (اللغة الأشورية) لها دور عظم في تبلور مشاعر القومية والوطنية لان في أطر عناصرها يشمل تنوع التكوين النفسي والاجتماعي في الوعي والإدراك والإبداع والتي تسعى بهذه المفردات التواصل بين الإفراد بإشكال لسانية متعددة تنتج الثقافة والوعي والإبداع الفكري والأدبي والفني، وهو ما أدى إلى استيعاب ثقافة الآخرين من اليونان والرومان ولاتينيين، فترجموا مؤلفاتهم ونقلوا تراثهم إليهم طرحا لغويا موضوعيا و بمناهج لسانية منطقية و بالأداة لغوية منقحة وميسرة لتستوعب التواصل الإبداعي بشكل سهل وسلس في التطبيق والتمثيل المفردات وفق منهج علمي وفلسفي متكامل،  وهكذا وفقت (اللغة الأشورية) بنقل الفلسفة وعلوم الروم واليونان إلى لغتهم ومن ثم نقلها إلى اللغات الأخرى التي تعلموها نتيجة دخولهم واختلاطهم بالأقوام الأخرى ومنها العربية والفارسية والتركية وتم لهم أيضا وبالفعل العكس نقل من العربية والفارسية والتركية إلى اليونانية والرومانية واللاتينية،  وكل ذلك تم نتيجة استيعاب (اللغة الأشورية) مفردات والمفاهيم والمصطلحات العلمية والأدبية والفلسفية عن طريق النحت والاشتقاق والمجاز والقياس وهذا ما أعطى للغة الأشورية مقومات التواصل في المجتمعات الجديدة باعتبارها من عوامل التي أعطت أقصى درجات الوعي القومي بأهمية اللغة في نهضة الأشوريين  ووحدتهم .

ومن هنا فان (اللغة الأشورية) عبر تاريخها الطويل برهنت على قدرتها على التكيف مع المناخ الحضاري بشكل عام نظرا لقدرتها في استيعاب المصطلحات والمفاهيم،  وهو بالتالي يوحي لنا مدى أهمية (اللغة) في بناء الفكر القومي للأمة مع باقي عناصر الوجود القومي المتعلق بالعادات والتقاليد والقيم الموروثة وإعادتها إلى ذاكرة المكان والزمان والحضور والتحضر .

ومن هنا علينا إن نعي ونركز على مدى أهمية (اللغة الأشورية) على توحيد الطوائف الأشورية ومذاهبها ولم شملهم والثبات على هويتهم (الأشورية) من خلال التركيز على وحدة لغتنا الأشورية لا لكونها لغة القوية فحسب، بل إلى عمقها الحضاري الضارب في عمق التاريخ .

ان ثقة أبناء الأمة الأشورية بـ(اللغة الأشورية) تملأ نفوسهم بالأمل، رغم ما يحصل من انقسامات طائفية ومذهبية وصراعات التسمية والمصالح آنية لا تمس  جوهر وحدة الأمة الأشورية في (اللغة)، فهذا المدخل علينا ان نوسع أبوابه بكون لغتنا لغة غير قابلة لتغير والتبدل وعلينا إن نوسع حدود الوعي لدى أبناء امتنا بهذا الاتجاه لكي نضمن مستقبلنا بوحدتنا في ظل أوضاع المستجدة التي تعصف بعموم منطقتنا الشرقية والهجرة والتشتت في شتات الأرض وهذا الأمر يطرح سؤال نفسه إلى أين تقذف الإحداث بالأمة الأشورية في ضل هذه الأوضاع ......؟

رغم صعوبة هذا الموقف في الطرح والإجابة، إلا إن الرهان مهما كان واقعه يصبح أمره متعلقا بشكل رئيسي على دور (اللغة الأشورية) في بلورة مواقف المتفرقين والمختلفين لجمعهم ولم شملهم، ولكن في ظل الزمن الأشوري الصعب في هذه المرحلة يصبح الرهان على أمالي مخدرة وتخمينات ومواقف تلفيقية فقدت فاعليتها ومصداقيتها في ظل ما يحدث وما يجري على ارض الواقع وفي ظل الإهمال وعدم المبالاة بقيمة (اللغة) المشتركة بين الفرقاء، إلا إن قدرة (اللغة الأشورية)، والتي قدر لها العيش الخالد والأبدي، ورغم عدم الوعي بمدى أهمية تجنيدها واستعمالها لوحدة الأمة و بنائها فكريا وثقافيا واجتماعيا زاهرا، والتي بعكسها تتمخض بفقدان وشل قدرة الأمة في الصمود والتصدي والركود واضمحلال حركة الإبداع والتطور.

 فان الأشوريون اليوم وان انقسموا في ظل صراعات التسمية وتشظي الطائفي والمذهبي وصراع المصالح، فهم سيبقون يشكلون امة واحدة ولغة واحدة، وبفكرهم اللغوي سيصلون إلى مستقبل أفضل بوحدتهم مهما طال الزمن، تلك هي الحقيقة وان ساد طقسها اليوم الكثير من الضبابية نتيجة تصاعد أعاصير المصالح  ليس إلا، وهذا الضعف والانحطاط والتردي هو الذي يهدد كيان الأمة الأشورية ومستقبلها بما ينذر بخطر مسخ الهوية الأشورية واجتثاث أهم ركيزة من ركائز مقومات وجودها إلا وهو (اللغة الأشورية) التي أهملت نتيجة استفحال الصراعات وحرب المصالح بين المتنافسين من لاعبي الكبار في كل  المؤسسات القومية والاجتماعية، ليدب الركاكة ليس في الحياة الاجتماعية للأمة بل في اللغة المتداولة في مؤوسساتهم وفي المنابر الإعلامية وأصبحت (اللغة الأشورية) عرضة لانتشار الأخطاء الشائعة في لغة الإعلام والصحافة والإخبار المرسلة مما اقتضى إلى وجود مصححين لغوين بعد إن فقدت اللغة الأشورية مكانتها الحصينة في مؤوسسات الأشورية التي ضل همها في إدارة مصالحهم فحسب، وهذا حال الواقع الأمة، ما عاد يشير بأننا امة لنا تراث وارث حضاري مشهود وماضي مشرق، ما يضعنا واقع أمره إمام مسؤولياتنا القومية، فضعف أداء وحصاد (اللغة الأشورية) الذي بعوارضه يطالعنا اليوم هو ليس وليد في ذات اللغة وقصورها وإنما يطالعنا بعوارضه بسبب قصور وفقر نصيب كل واحد منا بلغتنا الأشورية نتيجة سياسة التعليمية وخطط مؤسساتنا الخاطئة التي هيمنت عليها شخصيات ضعف ولائها القومي  وانغمست بولائها التابع للممول وللمستعمر ولدول التي تكمن العداء لامتنا لإضعافها وليتم مسخ هويتها والقضاء على مقومات نهضتها .

ولما بات امن الأمة في خطر منذ سقوط الدولة الأشورية في 612 قبل الميلاد والى يومنا هذا فانه لا محال لن تسلم (اللغة الأشورية) من الخطر، لان (اللغة) ليست فحسب جمل وأصوات وكلمات، اللغة مقوم من مقومات الوجود والهوية فحاضر (اللغة الأشورية) ومستقبلها مرهون بما تتعهد به المؤسسة الكنسية والقيادات السياسية لتدارك وإنقاذ اللغة بمناهج علمية مدروسة وتوعية المؤوسسات الاجتماعية والأسرية والثقافية بأهمية تعليم اللغة الأشورية وتعامل  معها على أنها لغة الأم والتزام التحدث بها في المنزل وفي كل مؤسسات الأمة السياسية والثقافية والاجتماعية .

فضعف توظيف (اللغة الأشورية) في مؤسسات امتنا يقع على عاتق أبناء الأمة الأشورية أنفسهم، كونهم هم المسؤولين عن ذلك، وكحاصل تحصيل فأن السبابة تؤشر باتجاههم كمذنبين كونهم هم سبب المشكلة و جزء من المشكلة وكما هم يشكلون جزء من الحل، وحين يشعر الكل بذنبه فان المبادرة لخوض حملة قومية جادة ضد التخلف لنهضة (اللغة الأشورية) يصبح الحل ممكنا بعد إن يكونوا على بينة من أمرهم في استيعاب مسببات المشكلة، فقرار الشروع بالنهضة سيكون بيدهم في رصد طاقاتهم وبدا بحملة تتفرغ لها هيئات ولجان ومؤسسات ترتقي إلى مستوى المسؤولية و تحمل توجهاتهم على تنفيذ والمباشرة بتعليم (اللغة الأشورية) تعليما منهجيا مدروسا يشرف عليه ذوي الاختصاصات وعبر مراحل متعددة، لان بناء (اللغة) يشمل على عدة مراحل،  ومتى ما أوصلنا أجيال الأمة إلى مستوى عالي من التعليم في أصول ومناهج وقواعد النحو والصرف والبلاغة والإنشاء، أمكننا إن نأخذ الأمة إلى بر الأمان ونحو النهضة والتطور والازدهار، لان (اللغة الأشورية) هي مرآة لحضارة الأمة الأشورية ومستودعها الفكري، لكون اللغة هي القدر المشترك للأمة وأساس وحدتها، وفي إطارها تتفاعل الأفكار وأنشطتها،  فهي وطيدة الصلة بالمجتمع تتأثر بالحياة الاجتماعية فتزدهر بازدهاره وتتدهور بتدهور حياة المجتمع، وأي تباطؤ في نمو (اللغة) إنما أمره متعلق بتباطؤ نهوض أبناء الأمة،  لان تغذية (اللغة) يتم عبر التواصل والعطاء المتبادل بين أبناء الأمة الواحدة، لان (اللغة الأشورية) للأمة الأشورية هي الأساس الفكري والروحي التي شبت عليها نهضة الأمة الأشورية فأسست حضارتها العريقة في التاريخ وعلينا إن نتيقن ذلك لان نهضة امتنا كانت بوحدتها وبلغتها كون (اللغة) استطاعت إن تستوعب كل ما استجد من معطيات وانجازات المجتمع آنذاك وعلية إن نتيقن بان (اللغة)  هي هوية الأمة وحضارتها ومرآتها  وحاضنة تراثها وذاكرة الأمة ووجودها وتاريخها، فانقراض أية امة يصاحب كحاصل تحيل زوال (اللغة)، ولا بقاء لأمة إذ تخلى أبنائها عن لغتهم، ومن هنا تكمن أهمية (اللغة) في الحفاظ على هوية وكيان امتنا الأشورية، فالطفل الذي يتعلم اللغة بالفطرة تصبح لاحقا جزء من شخصيته، وعلينا إن ننمي هذه الشخصية بـ(اللغة) التي تعلمها وهي (لغة إلام) كما نسميها، ولان - وكما قلنا - بان (اللغة) هي وعاء الفكر التي فطن إليها الإنسان منذ ولادته وان هذا الوعاء يمتلأ بمقوماته من خلال ما يتم أخذه من محيطه الذي ينصهر في بوتقة الثقافة وتراث الأمة التي شب الفرد عليها ليستوعب ثقافتها، ولكونها  أداة التعبير ووسيلة التواصل والعطاء فهي التي توثق تاريخ الأمة وخلودها، ومن هنا تكمن مكامن اللغة القومية بكون الاهتمام بها هو اهتمام بالقومية التي ترتبط بهوية الأبناء فان هويتنا القومية الأشورية تظل مرتبطة بروح (اللغة الأشورية) اللغة القومية للأشوريين  المعبرة عن روح الوعي الجماعي لها لنستند عليها في وحدة الصف والهدف، لان (اللغة) هي هوية الإنسان تترك بصمتها على المجتمع  ذاته بطابعه الخاص وعليها على الدوام مراجعة ذاتها اتجاه المتغيرات ضمانا لبقائها وفق استحداث يتماشى التطور لتبقى قوية في بنية كيانها كما كانت في الماضي، وهذا ما يستدعى إلى الاهتمام بها، لان لغتنا الأشورية تغني بقيم التراث الأشوري الضخم وفي كل مجالات الحياة من الأدب والفن و النحو والفلك والرياضيات والكيمياء و الطب والصيدلة واستطاعت أن تستوعب تراث الأمم القديمة فأثرت بالفكر الإنساني وحضارته في كل مجالات البحثية والتطبيقية المختلفة لثبتت (اللغة الأشورية) بكونها قادرة على استيعاب كل ثقافات، فركز الباحثون الغرب بمبانيها وتراكيبها اللغوية فسعى لتعلمها ومما ساعد على ذلك لتصبح حركة (الترجمة) التي نشطت بين مثقفي امتنا في الألفية الأولى الميلادي، فكانت الأمة الأشورية حاضرة فقويت معهم لغتهم، وأقبل علماء اليونان و اللاتينية على تعلمها وترجمة تراثها لتصبح (اللغة الأشورية) لغة الحضارة وأداة التنوير لتأتي ظروف قاهرة على لأمة الأشورية حال بينها وبين تقدمها فيتلعثم نطقها وتتعثر كتابتها تصبح بمرور الوقت شبه غريبة على أبناء الأمة وخاصة بين أبناء هذا الجيل الذي نعيش فيه، فتعثرت ألسنتهم وصارت عبئا ثقيلا عليهم  بغياب المؤسسات التعليمية بعد إن تشتت أوصال الأمة في شتات الأرض حتى وصل الأمر بهم وهم لا يكادون يعرفون كتابة حروفها ولا يحسنون التعبير بها، بعد إن استهجنت ألسنتهم باللغات أخرى تحت ظروف الهجرة والإقامة الإجبارية في الشتات.

ومن هنا علينا إن نمعن النظر في تجارب الآخرين عبر التاريخ كيف اعتمد الأقوام على (اللغة) لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من الهوية القومية لامتهم من تداعيات الاضمحلال والزوال، فلو أخذنا تجربة (اليهود) مع لغتهم (العبرية) - على سبيل المثال وليس الحصر - التي اعتبرت قبيل القرن التاسع عشر من اللغات الميتة ولكن بفضل أبنائها من المتحدثين بها من المقيمين في شتات الأرض بحركة واعدة لإحياء لغتهم (العبرية) وقد قاد المفكر اليهودي (أليعازر بن يهودا) حركة إحياء لغتهم بشكل قل مثيله في التاريخ، إذ دعا اليهود المخاطبة بها في حياتهم اليومية ورفع شعار(( لا حياة لأمة بدون لغة )) ومن أوربا التي كان مهاجر فيها جاء إلى ارض فلسطين عام 1881 م وعمل على نشر الوعي بين الأسر اليهودية لإحيائها وجعلها اللغة العبرية لغة التخاطب بينهم في وقت الذي كانت هذه اللغة محصورة الاستخدام فحسب في الطقوس الدينية، فعمل على نشر الصحف المحلية باللغة العبرية وأسس رابطة للغتهم وتفرغ في إصدار معجم باللغة العبرية أنجز منه خلال حياته تسعة مجلدا ضخمه وأكمل المعجم من بعده تلاميذه ليخرج بحدود ستة عشر مجلدا، وعبر ما كان ينشره في الصحف، وما قام به من إنشاء العديد من المدارس تدرس اللغة العبرية لكل المواد المقررة إضافة إلى قيامة بفتح مراكز لتعليم اللغة العبرية واخذ بنشر توعية بين اليهود ودعا إلى تهويد أسماء القرى والمدن الفلسطينية، لتحي حركة اللغة العبرية بشكل ملفت لتشكل هذه الحركة في إحياء اللغة العبرية الهوية القومية لليهود وأصبح التحدث بها في كل مؤتمرات اليهود والتمثيل الدولي وإلقاء كلمات مسؤوليهم باللغة العبرية ليجبروا الآخرين إلى تعليمها وترجمتها لتفرض وجودها في المحافل الدولية بعد إن تم إحيائها بجهد إبائها من الاضمحلال والزوال .

وعلى نحو ذلك كانت تجربة (اليابان) مع لغتهم، فاثر احتلال الأمريكي لـ(اليابان) إعقاب الحرب الكونية الثانية عملت أمريكا على تغير كل شي في اليابان واجبروا اليابان اثر هزيمتهم في الحرب إلى التخلي عن كل شيء، ولكن اليابان رفضوا التخلي عن لغتهم،  وضلوا يستخدمونها في حياته اليومية وفي مدارسهم وصحفهم، رغم كل محاولات القمعية التي مارسها الأمريكان ضدهم لسلخهم من قوميتهم ولكن كل محاولات الأمريكية باءت بالفشل، لتقف اليابان مجددا على قدميها محتفظة بعاداتها وتقاليدها وبلغتم ويمضون بها قدما، وهذا كله يعود بفعل إصرار أبنائها على الاحتفاظ بلغتهم.

 وهناك العديد من هذه التجارب التي قامت من اجل إحياء اللغة ونهضتها، فكل امة تلتزم بلغتها ولا تتخلى عنها فان الأمة ذاته ستعش وستبقى خالدة ابد الدهر، لان أي محاولة لتخلي الأبناء عن لغة إلام، واخذوا يتحدثون لغة غيرهم فان لا محال سيتحول تفكيرهم تدريجيا إلى مخزون تلك اللغة ومع مرور الزمن ستتحول مشاعر انتمائهم نحو اللغة الجديدة بعاداتها وثقافتها وذخائرها ليصبحوا بعد حين عاجزين عن التعبير عن مشاعرهم وعواطفهم بلغة الأم ، بكون من شب على التعليم بلغة وثقافة ما، انتسب إليها، ومن هنا تأتي أهمية المحافظة وحماية (اللغة الأشوري) من هيمنة اللغات الأخرى على أبناء الأمة وحمايتهم من العولمة، مما يقع على عاتق الكنيسة والمؤسسات القومية توعية الأبناء والسعي إلى تعليمهم لغة الأم وتعريفهم بالسلبيات التي قد تنتج في المستقبل على حياة أمتهم مما يقتضي على الأمة الأشورية حماية تراثها ولغتها وتسليط الضوء على الجوانب المضيئة من تاريخ حضارة أمتهم الأشورية التي يجب إن يتباهوا أبنائنا بها لحجم عمقها الحضاري وتأثر انجازاتها على كل شعوب الأرض .

لان (اللغة الأشورية) هي لغة الحضارة والتاريخ وعلينا ان نربي أجيال امتنا أينما تواجدوا في شتات الأرض على بنية هذه (اللغة) وعلى قواعدها وثقافتها وعلومها،  لأن المضي بهذا الاتجاه هو السبيل الأمثل إلى توحيد الأمة، وعلى منبرها تقوم الهوية القومية للأمة، بما تملك من دور محرك وفاعل وموجه للوحدة الأمة،  وتلعب محورا مركزيا في إنتاج الوعي القومي، بكونها وسيلة من وسائل للتنمية وتطور الاجتماعي والثقافي،  فعبر التاريخ والحضارة الأمة تتحرك الذاكرة الجماعية الوجدانية والعقلية، لان (اللغة) تعمق مشاعر الانتماء الفرد لجماعته ولامته من خلال تنمية الضمير والإحساس بوحدة الروابط النفسية والعقلية والوجدانية بين إفراد الأمة وتشدهم بعضهم مع البعض،  لان (اللغة الأشورية) هي مصدر الوحيد الجامع للأمة، لان التمسك بمواطنة الوطن (الأم) على ارض (أشور) في بلاد الرافدين، هو تمسك بـ(اللغة)، وهذا يأتي بالوعي الجماعي للأمة وبالعلم المعرفي والتبصر للوقوف بوجه من يضن بأنه سيحاول تفتت المتفتت من الأمة الأشورية، ولكن رهانه سيغيب كما خاب رهان من حاول تفتيت الأمة الأشورية خلال سبعة ألاف سنه الماضية وبقت امة الأشورية حاضره بتاريخها وحضارتها ولغتها وتراثها وعلومها وفنونها وبوجود أبنائها متكاثفين وموحدين في المحن والشدائد وساعين لبناء كيان مستقل على ارض الإباء والأجداد في بلاد الرافدين، بلاد (أشور)، العراق الحالي، كحق من حقوق الشعوب في تقرير المصير .

 

0 3:21:00 ص

بقلم :: احمد المــلا

في الفترة التي سبقت وتزامنت مع الغزو المغولي للبلاد الإسلامية وخصوصاً للعراق والشام كانت الشام ومصر والحجاز والسودان تحت حكم المماليك آنذاك، وكان نظام الحكم المملوكى قائما على التوارث، والغلبة بالسيف والغدر، فحيثما تغلب القوي الشجاع تولى الحكم، ويعود أصل أغلب المماليك إلى القومية التركية، وكانوا يكونون طبقة عسكرية محاربة تسيطر على المناصب العسكرية والإدارية ، ويستأثرون بالإقطاعيات الضخمة، ولهم عوائد بعضها ظالم مجحف بحقوق الرعية وحتى فيما بينهم كحكام وسلاطين.

يتحدث بعض المؤرخين عن سلاطين تلك الدولة بأنهم كانوا حماة للدين والإسلام وإنهم وقفوا بوجه الغزو المغولي وكانوا هم المحامون والمدافعون عن دين الإسلام بوجه ذلك الغزو الوثني ولولاهم لزال الإسلام عن وجه الأرض, وهم –أي المماليك – أقوم طوائف الإسلام علماً وعملاً وجهاداَ في شرق الأرض وغربها, وأبرز من صنفهم بهذا التصنيف هو ابن تيمية حيث يقول في كتابه " مجموع الفتاوى" الجزء الثامن والعشرون في الصفحة 531 ((مَعَ أَنَّهُ وَالْعِيَاذُ بِاَللَّهِ لَوْ اسْتَوْلَى هَؤُلَاءِ الْمُحَارِبُونَ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ الْمُحَادُّونَ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ الْمُعَادُونَ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ – يقصد المغول - عَلَى أَرْضِ الشَّامِ وَمِصْرَ فِي مِثْلِ هَذَا الْوَقْتِ لَأَفْضَى ذَلِكَ إلَى زَوَالِ دِينِ الْإِسْلَامِ وَدُرُوسِ شَرَائِعِهِ . أَمَّا الطَّائِفَةُ بِالشَّامِ وَمِصْرَ – ويقصد المماليك - وَنَحْوِهِمَا فَهُمْ فِي هَذَا الْوَقْتِ الْمُقَاتِلُونَ عَنْ دِينِ الْإِسْلَامِ وَهُمْ مِنْ أَحَقِّ النَّاسِ دُخُولًا فِي الطَّائِفَةِ الْمَنْصُورَةِ الَّتِي ذَكَرَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَوْلِهِ فِي الْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ الْمُسْتَفِيضَةِ عَنْهُ : { لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ وَلَا مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ} ))...

كما يتحدث عنهم في نفس الكتاب وفي الصفحة 532- 533 ويصفهم بوصف وكانه يحصر الإسلام فيهم فقط, وبهزيمتهم إذل الإسلام والمسلمون, حيث يقول ((مَنْ يَتَدَبَّرُ أَحْوَالَ الْعَالَمِ فِي هَذَا الْوَقْتِ يَعْلَمُ أَنَّ هَذِهِ الطَّائِفَةَ هِيَ أَقْوَمُ الطَّوَائِفِ بِدِينِ الْإِسْلَامِ : عِلْمًا وَعَمَلًا وَجِهَادًا عَنْ شَرْقِ الْأَرْضِ وَغَرْبِهَا ؛ فَإِنَّهُمْ هُمْ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ أَهْلَ الشَّوْكَةِ الْعَظِيمَةِ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ وَمُغَازِيهِمْ مَعَ النَّصَارَى وَمَعَ الْمُشْرِكِينَ مِنْ التُّرْكِ وَمَعَ الزَّنَادِقَةِ الْمُنَافِقِينَ مِنْ الدَّاخِلِينَ فِي الرَّافِضَةِ وَغَيْرِهِمْ كالإسْماعيليَّة وَنَحْوِهِمْ مِنْ الْقَرَامِطَةِ مَعْرُوفَةٌ : مَعْلُومَةٌ قَدِيمًا وَحَدِيثًا . وَالْعِزُّ الَّذِي لِلْمُسْلِمِينَ بِمَشَارِقِ الْأَرْضِ وَمَغَارِبِهَا هُوَ بِعِزِّهِمْ وَلِهَذَا لَمَّا هَزَمُوا سَنَةَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وَسِتِّمِائَةٍ دَخَلَ عَلَى أَهْلِ الْإِسْلَامِ مِنْ الذُّلِّ وَالْمُصِيبَةِ بِمَشَارِقِ الْأَرْضِ وَمَغَارِبِهَا مَا لَا يَعْلَمُهُ إلَّا اللَّهُ . وَالْحِكَايَاتُ فِي ذَلِكَ كَثِيرَةٌ لَيْسَ هَذَا مَوْضِعَهَا!!))...

هكذا يتحدث ابن تيمية عن المماليك وسلاطينها بصورة عامة ولم يستثنِ أحداً منهم بما فيهم من مساوئ وشذوذ عن الإسلام وتعاليمه, ويصفهم بهكذا وصف ويجعل منهم محاربين للغزاة الوثنيين كالمغول بينما في الوقت ذاته يصرف نظره ويقطع مداد قلمه عن حقيقة ثابتة وهي إن أغلب سلاطين الدولة المملوكية هم أصبحوا سلاطين وملوكاً وخلفاء بأمر من قادة المغول الوثنيين, ففي كتاب " تاريخ مختصر الدول " لإبن العبري في الجزء الأول في الصفحة 249يقول ابن العبري ((في سنة ثلاثين وستمائة (630هـ)، أرسل السلطان علاء الدين كيقباذ صاحب الروم رسولًا إلى قاان وبذلَ الطاعة، فقال قاان للرسول: إنّنا قد سمعنا برزانة عقل علاء الدين وإصابة رأيه، فإذا حضر بنفسه عندنا، يرى منّا القَبول والإكرام، ونولّيه الاختاجية في حضرتنا، وتكون بلاده جارية عليه، فلمّا عاد الرسول بهذا الكلام، تعجَّب منه كلّ مَن سمعه، واستدلّ على ما عليه قاان مِن العظمة)).

ولمن لا يعرف من هو " قاان " فهو منكو ابن تولوي من أحفاد جنكيز خان استوطنت أسرته في إيران واستولت و سيطرت على المنطقة ما بين نهر جيحون لغاية المحيط الهندى، و من السند لغاية نهر الفرات، و جزء كبير من آسيا الصغرى و القوقاز, دمروا بغداد و قضت على الخلافة العباسية، و احتلوا الشام و كانوا متوجهين لإحتلال مصر في فترة حكم السلطان علاء الدين كيقباذ الذي راسل قاان وقبل بشروطهم فصار حاكما بتعيين من المغول وقائدهم الأعظم, لكن أقلام التدليس والتزييف جعلت من " علاء الدين كيقباذ " بطل قومي وقف بوجه المغول وصد غزوهم على مصر دون الإشارة إلى إنه تم تعيينه من قبل المغول أو على أقل تقدير بايع المغول من أجل البقاء في المنصب والحكم وينفذ لهم إرادتهم وعمل تحت إمرتهم ووصايتهم.

وهنا نقول ما قاله المرجع المحقق الصرخي في تعليقاً له في المحاضرة الثامنة والأربعون من بحث " وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري "على ماذكره ابن العبري, حيث قال الأستاذ الصرخي ((هنا يتأكّد لكم ويحصل اليقين عندنا جميعًا بأنّ التولية والسلطنة والحكومة والخلافة والإمامة مجعولة مِن قائد المغول المشرك الوثني الكافر!!! فصارتْ ولاية وخلافة وإمامة سلاطين الإسلام بجعل وتشريع وأمر الإمام الأكبر والرسول الأعظم السلطان المغولي!!! فهنيئًا لابن تيمية بهذا الخط المبتكَر الإبداعي لتعيين وتنصيب الخليفة الإمام ولي الأمر المقدَّس القدسي!!! فمبارك لأبناء تيمية هذا الفتح المبين!!! ))...

فأي عزة وأي طائفة حمت الدين يا ابن تيمية وهم يعينون بأمر وتوصية من قادة الكفر والوثنية فهل من كان سلطاناً عند المغول يكون ممن يدخل في حديث النبي " صلى الله عليه وآله وسلم " { لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ وَلَا مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ} ؟ هل بهكذا سلاطين وحكام تكون عزة ومنعة الإسلام في شرق الأرض وغربها ؟ كيف يكونوا حماة للدين وهم منصبين بأمر الوثنيين؟!.

0 1:11:00 ص

ابن العِبري يشخِّص افتتان أئمة الدواعش بالشراب والطيور!!!

بقلم/ صادق حسن

إلى كل من يهمه الإسلام ودين المسلمين من الانحرافات الفكرية عليه أن يطلع على تأريخ التيمية وأئمتهم الذين يغررون ببعض المرتزقة باسم الدين والدفاع عن المسلمين فأي دين هذا الذي جاء به أئمة التيمية إنه دين اللهو واللعب على مشاعر الآخرين إنه دين الدنيا وملذاتها الذين نرى أئمة التيمية فنوا أعمارهم لأجل هذا الدين الجديد الذي جاؤوا به بدلاً عن دين المسلمين الذي يعتقدون به وهنا سنعرف حقائق خفيت على المسلمين بسبب المدلسين والكذابين الذين أرادوا أن يروجوا لهذا المنهج الفاسد فقد كشف المحقق الإسلامي السيد الصرخي فساد عقيدة هؤلاء القادة الذين أصبحوا ناصرين للإسلام عند اتباعهم الجهلة وهذا مابينه أحد رواة أئمة التيمية وكشف خداعهم وكذبهم على المسلمين حيث قال ابن العِبري/ (254): أـ المستعصم بن المستنصر: وفي سنة أربعين وستمائة (640هـ) بويع المستعصم يوم مات أبوه المستنصر، وكان صاحب لهو وقَصْف (صاحب لهو ولعب وافتنان في الطعام والشراب)، شَغِف بلعب الطيور (أحبّ وأصاب قلبه وأولعَ بلعب الطيور)، واستولتْ عليه النساء. ب ـ وكان ضعيف الرأي، قليل العزم، كثير الغفلة عمّا يجب لتدبير الدول. جـ ـ وكان إذا نبّه على ما ينبغي أن يفعله في أمر التّتار، إمّا المداراة والدخول في طاعتهم وتوخّي مرضاتهم، أو تجييش العساكر وملتقاهم بتُخُوم خراسان قبل تمكّنهم واستيلائهم على العراق، فكان يقول: {أنا بغداد تَكْفِيني ولا يستكثرونها لي إذا نزلتُ لهم عن باقي البلاد، ولا أيضًا يهجمون عليّ وأنا بها وهي بيتي ودار مَقامي (مُقامي)}، فهذه الخيالات الفاسدة وأمثالُها عَدَلَتْ به عن الصواب، فأصيب بمكاره لم تَخْطُر ببالِه. د ـ وفي سنة احدى وأربعين (641هـ)، غزا يساورنوين الشام، ووصل إلى موضع يسمّى حيلان على باب حلب، وعاد عنها لحفي أصاب خيول المغول [تَقَشَّرَت حَوافر الخيول مِنْ كَثْرةِ الْمَشْيِ]. هـ ـ واجتاز بمَلَطية، وخرّب بلدها، ورعى غَلّاتِها وبساتينَها وكرومَها، وأخذ منها أموالًا عظيمة حتى خَشَلِ النساء وصُلبان البِيَع ووجوه الأناجيل وآنية القُدّاس المصوغة مِن الذهب والفضة، ثم رَحَلَ عنها. و ـ وأقحطتِ البلاد بعد ترحال التتار، ووبئتِ الأرض، فهلك عالَمٌ، وباعَ الناسُ أولادَهم بأقراص الخبز، [لاحِظ: في البلاد الإسلاميّة إنّ الملوك، السلاطين، الأئمة، الخلفاء، يعيشون مترفين في غنى ورقص وطرب وفجور وخمور، بينما الناس تبيع الأولاد وثمنهم أقراص مِن الخبز!!! أين الخليفة الأوّل أبو بكر (رضي الله عنه؟!! أين عمر (رضي الله عنه)؟!! أين أهل البيت (عليهم السلام)؟!! أين علي (عليه السلام)؟!! أين النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)؟!! أين هؤلاء وأين هؤلاء الأئمة الفجرة، أئمة ابن تيمية، وقادة ابن تيمية، وخلفاء ابن تيمية؟!!] ز..}}إذا هذا هو دين ومنهج قادة وأئمة الدواعش الذين نراهم اليوم يسيرون على منهجهم المنحرف الذي مزق وحدة الإسلام والمسلمين وفتك في البلاد الإسلامية وحصل القتل والذبح والدمار لأجل أن يدافعوا عن منهج ودين أئمتهم لا كما يزعمون بأنهم يدافعون عن دين النبي وآله وصحبه الذين جاؤوا به فدين المسلمين بريء من أفعالهم القبيحة التي لا تمت للإسلام بأي صله فعلى جميع المسلمين أن يحذروا منهج الدواعش القاتل للبشرية جمعاء دون أن يفرق بين طوائف المجتمع فكل المسلمين في خانة القتل عند الدواعش التيمية مقتبس من المحاضرة {48} من #بحث ( وقفات مع.... #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري)#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المحقق 18 ذي القعدة 1438 هـ 11_8_2017مhttps://d.top4top.net/p_591jy4vu1.jpg================المحاضرةُ الثامنة والأربعون وَقَفاتٌ مع... تَوحيدِ ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"https://www.youtube.com/watch?v=ePeLthHW0c4&t=336s

0 11:47:00 م

كل جيوش التيمية الإقصائيين تنهزم أمام المحتلِّين!!!


احمد ياسين الهلالي
عندما لم تكن للعقيدة أي وجود في نفوس المقاتلين وتكن المصالح والأطماع والغنائم هي الهدف الرئيسي والأساسي التي يطمح إليها المقاتلون بل التي تربوا عليها , وهناك الكثير من الشواهد التاريخية للممارسات الغير أخلاقية والغير شرعية للجيوش الإسلامية بقيادة أئمة التيمية في الدولة الصلاحية وكيفية تخريب البلدان وسلب خيراتها وثرواتها عند دخولهم لها أو هروبهم منها , لذلك لاتقاس الجيوش بكثرة عددها فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله وما جرى مع جيوش السطان غياث الدين كيخسروا (السلجوقي ) في أرمينية وانهزامهم أمام المغول مع تكامل الجيش بالعدة والعدد وهروب السلطان بنسائه وأولاده دليل على أن تلك الجيوش وقادتها لاتملك أي عقيدة أو مبدأ تحارب من أجله , بل هي جيوش أسست للنهب والسلب والتخريب فقد نقل ابن العبري (251) عن تلك الحادثة وكما جاء في المحاضرة الثامنة والأربعين للمحقق الصرخي الحسني من بحث ( وقفات مع ....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري ) حيث قال : قال ابن العِبري/ (251): {{أ..ب ـ وفي سنة أربعين وستمائة (640هـ)، سار السلطان غياث الدين كيخسرو (السلجوقي) إلى أرمينية في جمع كثيف وجهاز لم يتجهَّز أحد مثله في عساكره وعساكر اليونانيين والفرنج والكُرْج والأرمن والعرب لمحاربة التّتار. جـ ـ فالتقى العسكران بنواحي أرزنكان بموضع يسمّى كوساذاغ، وأوّل وهلة باشر المسلمون ومَن معهم الجيوش النصرانيّة الحرب، وذُهِلوا وأدبَروا وَوَلّوا هاربين، فانهزم السلطان مبهوتًا، فأخَذ نساءَه وأولادَه مِن قيساريّة، وسار إلى مدينة أنقورة (أنقَرة) فتحصَّن بها. د ـ وأقام المغول يومهم ذلك مكانهم، ولم يقدموا على التقدّم، فظنوا أنّ هناك كمينًا إذ لم يروا قتالًا يوجب هزيمتهم وهم في تلك الكثرة مِن الأمم المختلفة، [أي أنّ المغول لم يصدِّقوا بأنّ كلّ هذه الجيوش الإسلاميّة والعساكر اليونانيّة والفرنجيّة والكوج والأرمن والعرب قد انهزمتْ أمام المغول التتار!!!]..ط..}} فهذه هي قيادات وأئمة التيمية وهذه هي جيوشهم المنهزمة أمام المحتلين ؟ وهذا هو تاريخهم الأسود , وهكذا هم أبنائهم وسلالتهم خوارج العصر ودواعش اليوم الذين يوهمون الناس بعقيدتهم المبنية على الكذب والخداع ,لذلك تجدهم يفرون في أدنى مواجهة مسلحة معهم ,ويختبئون خلف العوائل والأطفال ,ويجعلون منهم دروعاً يحتمون بهم حرصاً منهم على الحياة . فأي أمجاد يريدون إعادتها وأي بطولات يريدون اظهارها .

0 11:41:00 م

يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

أحدث مقالات الموسوعة

بحث في هذا الموقع